German
English
Turkish
French
Italian
Spanish
Russian
Indonesian
Urdu
Arabic
Persian

:السؤال 49

«هل للمسلمين الّذين يريدون أن يصيروا مسيحيّين امتيازٌ بطريقةٍ أو بأخرى؟».

 

الجواب: على الجماعة المسيحيّة في كلّ أنحاء العالم واجب أن يتمنّوا جدّيًّا أن يصير كلّ المسلمين البالغين مسيحيّين. وفي الوقت نفسه، توصيهم الكنيسة بأن يحرصوا على أن يكون قرار التنصير حرًّا تمامًا وخالٍ من كلّ إكراهٍ خارجيٍّ أو داخليّ، وأن يكون الدافع رغبةً في خدمة عقيدة المسيح والتتلمذ له.

هذا يعني أيضًا أنّ الجماعات المسيحيّة لا تستطيع أن تفضّل مادّيًّا أو بطريقةٍ أخرى مَن يطلبون نَيل تكوينٍ في الإيمان المسيحيّ والمعموديّة، لأنّ هذا يسيء إلى حرّيّة الدوافع ونقائها. فنَيل المعموديّة هو في آخر مسار تحضيرٍ له عدّة مراحل. وطريق الدخول في الإيمان والتحضير للمعموديّة يُسمّى طريق الموعوظين.

في زمن التحضير هذا (فترة الموعوظين)، يجب السماح للموعوظين (مَن يتحضّرون لنَيل سرّ المعموديّة) وردًّا على المبادرة الإلهيّة وبالاتّحاد مع الجماعة الكنسيّة، بأن يصلوا إلى النضج في اهتدائهم وإيمانهم. إنّها فنرة «تكوينٍ على الحياة المسيحيّة الكاملة ... الّتي يتّحد فيها التلاميذ بالمسيح معلّمهم. على الموعوظين إذًا أن بتعلّموا ... سرّ الخلاص وممارسة الحياة الإنجيليّة، وأن يدخلوا في حياة الإيمان والليترجيا ومحبّة شعب الله من خلال طقوسٍ مقدّسة يُحتفَلُ بها في فتراتٍ متتالية» (راجع التعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة، رقم 1247-1248).

 

«إنّ الموعوظين متّحدين بالكنيسة، وهم منذ الآن في بيت المسيح، ولا يندر أن يعيشوا حياة إيمانٍ ورجاءٍ ومحبّة» (الفاتيكاني الثاني، مرسوم في نشاط الكنيسة الإرشاليّ، 14). «والكنيسة الأمّ تضمّهم كخاصّتها في محبّتها إذ تعتني بهم» (الفاتيكاني الثاني، دستور عقائديّ في الكنيسة، 14).

Contact us

J. Prof. Dr. T. Specker,
Prof. Dr. Christian W. Troll,

Kolleg Sankt Georgen
Offenbacher Landstr. 224
D-60599 Frankfurt
Mail: fragen[ät]antwortenanmuslime.com

More about the Authors?